احتفال الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بالمولد النبوي الشريف 2015م

0
7

احتفال الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بالمولد النبوي الشريف 2015م

 

أقام الاتحاد العالمي للطرق للصوفية احتفالاً بالمولد النبوي الشريف، يوم الجمعة 11 ربيع أول 1436هـ، الموافق 2 يناير 2014م، بمشاركة الطريقة العزمية، وحضور سماحة السيد أحمد علاء الدين أبوالعزائم نائب عام الطريقة العزمية.

 

 



احتفال الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بالمولد النبوي الشريف 2015م

أقام الاتحاد العالمي للطرق للصوفية احتفالاً بالمولد النبوي الشريف، يوم الجمعة 11 ربيع أول 1436هـ، الموافق 2 يناير 2014م، بمشاركة الطريقة العزمية، وحضور سماحة السيد أحمد علاء الدين أبوالعزائم نائب عام الطريقة العزمية.

فى كلمته، أكد الأمين العام والمتحدث الرسمي للاتحاد العالمي للطرق الصوفية، الدكتور عبدالحليم العزمي، “أن من ينكر مشروعية الاحتفال بالمولد النبوي، جاهل وحاقد على النبي وأهل بيته”، موضحا أن الاحتفال بدأ من القرن الرابع الهجري، واستمر حتى اليوم، وأن أول من أصّل مشروعيته، العلامة ابن حجر العسقلاني، ثم تلاه الإمام جلال الدين السيوطي.

وأضاف العزمي أن “الرسول يتشرف به الزمان والمكان، ويوم الثاني عشر من ربيع تشرف بميلاده، والمدينة ما كانت منورة لولا أنه هاجر إليها، فهو يشرف كل ما يتصل به“.

ومن جانبه، شدد داعية الطريقة العزمية بالإسكندرية، الشيخ قنديل عبدالهادي، على أهمية التخلق بأخلاق النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ موضحا أن النبي هو أفضل من تجمل بالأخلاق، قائلا “كفاه أنه رجل لا يؤتمن أعداؤه غيره، فكانوا يتركون عنده أماناتهم“.

وأضاف داعية الطريقة العزمية بالغربية، الشيخ راضي مشغل، خلال كلمته بالاحتفال، “أن رسول الله هو التمام النوري والكمال البشري، مؤكدا أن النبي معنا لا يغيب عن أمته طرفة عين”، موضحا أن الأنبياء ما زالوا أحياء على حالهم.

ومن جانبه أكد، داعية الطريقة العزمية بالغربية، الشيخ محمد عمر، على أن مقام النبي فوق العقول والأرواح، وأنه له مقاما قبل ظهوره، ومقاما حال ظهوره بين البشر، ومقاما يوم القيامة.

وتحدث المستشار محمد أبو يوسف عن الاصطفاء الإلهي للأنبياء والصالحين، بدءًا من سيدنا آدم عليه السلام.

 

وكان الاحتفال قد أقيم فى مسجد الإمام أبي العزائم بالسيدة زينب بالقاهرة، وقدم له الأستاذ طلعت مسلم، وتخلل الاحتفال فقرات من الإنشاد الدينى، قدمها المنشدان محمد عامر ومحمد حسنين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here