المعاني الأخلاقية للحقيقة المحمدية

 

نظم الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بالتعاون مع الجمعية الإسلامية الأحمدية اللاهورية مؤتمر المعاني الأخلاقية للحقيقة المحمدية، يوم السبت 9 يناير 2016م بقاعة الإمام أبي العزائم بمقر مشيخة الطريقة العزمية بالقاهرة.

 



المعاني الأخلاقية للحقيقة المحمدية

نظم الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بالتعاون مع الجمعية الإسلامية الأحمدية اللاهورية مؤتمر المعاني الأخلاقية للحقيقة المحمدية، يوم السبت 9 يناير 2016م بقاعة الإمام أبي العزائم بمقر مشيخة الطريقة العزمية بالقاهرة.

وافتتح المؤتمر بكلمة من الأستاذ فضيل خان والدكتور حسين علي عرضا فيها برنامج المؤتمر ورحبا بالضيوف.

ثم كلمة فضيلة الشيخ عمر البسطويسي والتي أكد فيها على أن من يتحدثون عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالبشرية فقط أخطأوا في حقه، وبيَّن بعض مقامات النبي، وآداب مخاطبته والحديث عنه، وعرض جزءًا من معجزاته، وتطرق إلى كيفية إيصال هذه الحقيقة إلى العالم أجمع.

وتحدث الأستاذ فضيل خان عن أن هناك صورة مشوهة عن النبي في الغرب مرتبطة بالإرهاب، مشددًا على ضرورة أن يتم تغيير هذه الصورة، وإظهار الجوانب الإنسانية في شخصية الرسول لأنه قدوة للعالمين، مؤكدًا أنه لم يستطع أي مصلح في التاريخ أن يقوم بما قام به.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد أحمد على اكتمال الرزق الروحي من الله للبشر بسيدنا محمد، واصفًا النبي بـ”السراج الذي أضاء عصور الظلام”، مؤكدًا على أن مهمته كانت غرس مكارم الأخلاق بين البشر، وتحدث عن حكمة تعدد زوجات النبي، وتعامله مع الضعفاء والمحتاجين، وكيف قام النبي صلى الله عليه وآله وسلم ببدء القضاء على العبودية في عصره.

وعرض الدكتور نعمان مالك لمبادئ التعايش السلمي التي نص عليها القرآن، مؤكدًا على أهمية إيصالها للعالم أجمع؛ لأنه في حالة اشتعال، وأن النبي جاء في ظرف مشابه واستطاع أن يضع حدًا لهذه الصراعات ويؤلف القلوب.

وعرض فضيلة الشيخ عبد العزيز النجار- أمين عام الدعوة بمجمع البحوث الإسلامية- لتاريخ الأزهر الشريف في الحفاظ على السنة النبوية، وكيف دافع الأزهر عبر تاريخه عن النبي ورد على افترءات المشككين في ذاته ورسالته.

ثم تحدث الأستاذ فضيل خان عن الجمعية الإسلامية الأحمدية اللاهورية، وبيَّن الفرق بينها وبين الحركة القاديانية، وعرض لكتبهم التى وافق عليها مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر.

وأكد الدكتور رفعت صديق على ضرورة تطبيق أخلاق النبي في هذا العصر لتصدير صورة إيجابية أمام الغرب، مشددًا على أهمية التمسك بأهل بيت النبي؛ لأنهم النموذج العملي لأخلاقه.

وأكد سماحة السيد علاء أبو العزائم على أن المسلمين الآن مقصرين في إيصال رسالة النبي صلى الله عليه وآله إلى العالم، وعليهم أن يبدأوا بإظهار أخلاقه أمام الجميع؛ لأن جوهر الرسالة المحمدية هو الجانب الأخلاقي.

وكان المؤتمر قد بدأ بالقرآن الكريم من فضيلة الشيخ تامر مطر، وختم بشكر الأستاذة سمينة مالك من الجمعية الأحمدية لكل من ساهم في تنظيم وإقامة المؤتمر وعلى رأسهم السيد علاء أبي العزائم.

ترك الرد

اترك تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا