الاحتفال بذكرى دفن الإمام الحسين بمصر

0
9

احتفال الاتحاد العالمى للطرق الصوفية

ومشيخة الطريقة العزمية بذكرى دفن رأس الإمام الحسين بمصر

عقد الاتحاد العالمى للطرق الصوفية برعاية رئيسه السيد محمد علاء الدين ماضى أبى العزائم بمشاركة مشيخة الطريقة العزمية يوم الثلاثاء  25 ربيع ثان 1435هـ الموافق25/2/2014م- احتفالاً بذكرى دفن رأس الإمام الحسين رضى الله عنه بمصر، وذلك بمسجد الإمام المجدد السيد محمد ماضى أبى العزائم رضى الله عنه بالقاهرة.


احتفال الاتحاد العالمى للطرق الصوفية

والطريقة العزمية بذكرى دفن رأس الإمام الحسين بمصر

تقرير- محمد عبد الحليم :

عقد الاتحاد العالمى للطرق الصوفية برعاية رئيسه السيد محمد علاء الدين ماضى أبى العزائم بمشاركة مشيخة الطريقة العزمية يوم الثلاثاء  25 ربيع ثان 1435هـ الموافق25/2/2014م- احتفالاً بذكرى دفن رأس الإمام الحسين رضى الله عنه بمصر، وذلك بمسجد الإمام المجدد السيد محمد ماضى أبى العزائم رضى الله عنه بالقاهرة.

حيث أوضح الشيخ السيد الصيفى- داعية آل العزائم بمحافظة الشرقية- العلاقة بين النبى صلى الله عليه وآله وسلم والإمام الحسين رضى الله عنه، مؤكدًا وراثة الإمام الحسين لأبيه وجده، وختم كلمته بحديث الإمام الحسين عن الملوك خيرهم وشرهم.

وتحدث الشيخ قنديل عبد الهادى- داعية آل العزائم بمحافظة الإسكندرية- عن الصراع بين الحق والباطل، وعن أن الإمام الحسين كان ممثل الحق فى عصره، وكانت قضيته الأساسية هى الإصلاح، منوهًا إلى خصال الزعماء المصلحين كما بينها الإمام أبو العزائم.

ثم ألقى الشيخ عمر البسطويسى- رئيس قطاع مكتب شيخ الأزهر الأسبق وسكرتير عام الاتحاد العالمى للطرق الصوفية- كلمة ثمَّن فيها ما تقوم به الطريقة العزمية والاتحاد العالمى للطرق الصوفية، وأشار إلى الدروس المستفادة من الذكرى.

وبدأ الشريف عبد الحليم العزمى الحسينى- الأمين العام والمتحدث الرسمى باسم الاتحاد العالمى للطرق الصوفية- كلمته بالإشارة إلى فضائل الإمام الحسين فى القرآن والسنة، ثم عرض خصائص رجال الإمام الحسين وهى: الإيمان بقضية عادلة، والإيمان بالقيادة، والتضحية الغالية، والسمع والطاعة، مؤكدًا على أهمية أن يتصف أتباع أهل البيت فى كل عصر بهذه الصفات حتى يستكملوا الثورة الحسينية ضد الطغيان والظلم.

وختم الحفل بكلمة الإمام السيد علاء الدين ماضى أبى العزائم شيخ الطريقة العزمية ورئيس الاتحاد العالمى للطرق الصوفية، والتى سرد فيها قصة المختار الثقفى وما فعله من الانتقام من قتلة الإمام الحسين رضى الله عنه، ثم قام بالرد على أكاذيب حملات التشويه التى قام بها بعض مشايخ الطرق ووسائل الإعلام ضده، وسرد ما قدمته مشيخة الطريقة العزمية لمصر وللدعوة الإسلامية، وكذلك خطوات إعلان الاتحاد العالمى للطرق الصوفية والتى بدأت منذ سنوات، وكيف حاربها المشايخ منذ نشأة الفكرة وحاولوا إجهاض أى عمل يعمل على رفعة التصوف، متسائلاً فى نهاية كلمته: “إذا كان هذا ما قدمناه لمصر وللدعوة إلى الله، فماذا قدم المفترون علينا بالأكاذيب؟”.

وكان الحفل- الذى بدأ بالقرآن الكريم من الشيخ محمد أبو الخير- قد قدم له الأستاذ أيمن فاروق.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here