Home عن الاتحاد المؤتمر الحادي عشر للاحتفال بمولد السيدة فاطمة الزهراء

المؤتمر الحادي عشر للاحتفال بمولد السيدة فاطمة الزهراء

by W.F.Sufi

فى جو روحانى فيَّاض بأنوار أهل البيت الكرام، عقد الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بمشاركة الطريقة العزمية المؤتمر الحادي عشر للسيدة الزهراء عليها السلام يوم الخميس 27 جماد ثان الموافق 16 أبريل 2015 بمقر مشيخة الطريقة العزمية بالقاهرة. بدعوة كريمة من سماحة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية السيد علاء أبو العزائم اجتمعت جموع حاشدة من أبناء الطريقة العزمية ومحبى آل البيت، وكوكبة من علماء الأزهر وشيوخ الطرق الصوفية وإعلاميين وصحافيين لتغطية هذا الاحتفال الكبير.

 



المؤتمر الحادي عشر للاحتفال بمولد السيدة فاطمة الزهراء

فى جو روحانى فيَّاض بأنوار أهل البيت الكرام، عقد الاتحاد العالمي للطرق الصوفية بمشاركة الطريقة العزمية المؤتمر الحادي عشر للسيدة الزهراء عليها السلام يوم الخميس 27 جماد ثان الموافق 16 أبريل 2015 بمقر مشيخة الطريقة العزمية بالقاهرة. بدعوة كريمة من سماحة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية السيد علاء أبو العزائم اجتمعت جموع حاشدة من أبناء الطريقة العزمية ومحبى آل البيت، وكوكبة من علماء الأزهر وشيوخ الطرق الصوفية وإعلاميين وصحافيين لتغطية هذا الاحتفال الكبير، الذى كانت كلماته كما يلى:

كلمة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية التى افتتحها بالرد على خصومه من مشايخ الطرق الصوفية، وعلى رأسهم شيخ الطريقة الشرنوبية، الذي ادعى أن أبا العزائم طلب منه أن يتشيع. وأوضح أبوالعزائم، أن هذه ادعاءات لا أساس لها من الصحة، وأن مشايخ الطرق يشهدون على عدم صحة هذا الكلام، وأرجع سبب هجوم الشرنوبي عليه، بعد استبعاده نتيجة تثبيطه همم المشايخ، والإساءة لهم، ما أسفر عن امتناعهم عن حضور الاجتماعات بسبب تواجد الشرنوبي.

وأكد أن سبب ما تعانيه الأمة من تمزق الآن، هو امتداد الصراع بين بني هاشم وبني أمية لعصرنا الحالي، وأضاف أنه على المسلمين أن يحبوا النبي وأهل بيته، ولا يجوز أن يسيروا بمبدأ السلفية “نحب النبي ونكره أولاده”.

وشدد على أهمية محبة أهل البيت وودهم، مرجعا السبب في بُعد السلفية عن أهل البيت ومحبتهم، هو سيرهم على نهج أبي سفيان ابن حرب، موضحًا أن أبا سفيان كان يرى أن بني هاشم أصبح لهم مُلك، وكان صراعه معهم على المُلك، وليس له علاقة بالدين، مؤكدًا أن هذا المنهج يتبعه السلفية هذه الأيام.

واعتبر أن الصراع بين الإمام عليِّ بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان، هر صراع حق يمثله عليِّ، مع باطل يمثله معاوية، مشيرا إلى أن معاوية خذل سيدنا عثمان بن عفان، ثم اتخذ اسمه لمنازعة الإمام عليٍّ.

وكشف عن أن رئيس مكتب رعاية المصالح الإيراني بمصر السابق مجبتى أماني طلب منه الوقوف بجوار الرئيس الأسبق محمد مرسي وهو ما رفضه رفضًا قاطعًا. وقال: إنه يرى أن مرسي شخص فاشل ولا يجوز مساعدته، فضلاً عن انتمائه لجماعة الإخوان الـ”خائنة للوطن”.

وأشار إلى أنه ساند الفريق أحمد شفيق في انتخابات الرئاسة عام 2012م، ووجه سؤالاً للسلفيين قائلاً: “هل من رفض طلب السفارة الإيرانية يعتبر تابعًا لهم، أم من أنصاعوا لأوامرها مثلكم؟”.

وأوضح أن الإيرانيين أبلغوه أن الإخوان يخططون لقتله، لكنه رد عليهم بمقولة الإمام عليِّ بن أبي طالب: “حارس كل امرئ أجله”. وأكد أمين عام الاتحاد العالمي للطـرق الصـوفية، الدكتـور عبد الحليم العزمي، أن أهل البيت طالهم التشويه الإعلامي، وعلى رأسهم السيدة فاطمة الزهراء، مشددًا على أن الكذب هو سلاح أعداء أهل البيت. وأوضح العزمي، أن مدرسة الإعلام المضلل ضد أهل البيت تزعمها ابن تيمية، فهو أول من اتهم ابنة النبي بأن فيها شيء من النفاق، مؤكدًا أن هذه المدرسة مستمرة حتى الآن في الإساءة لكل أهل البيت.

وأضاف أن هناك من شككوا في أن السيدة الزهراء لم تكن جميلة، ولذلك تزوجت متأخرة وعمرها 20 عامًا، واتهمها آخرون بأنها كانت مكتئبة، واعتبر أن هذا إعلام كاذب مضلل يفتري الأكاذيب عن أهل البيت. وفند العزمي شبهات مهاجمي السيدة الزهراء، استنادا لعلم الوراثة في الصفات الجسدية والأخلاقية والطباع النفسية، واستنادًا لأنها بضعة رسول الله كما أكد في أحاديثه النبوية، كما عرض عددًا من الأدلة التي تكذب ادعاءات خصوم الزهراء، موضحًا أن سبب الهجوم عليها هو حملها بذرية النبي، وخصومه لا يحبون أن يكون له ذرية. وتحدث الشيخ أيمن فاروق أبو الخير، عن ضرورة العمل وفق مبادئ تم الثبات عليها مدى الحياة. وتخلل الحفل الإنشاد الدينى من الفرقة العزمية.

Related Articles

Leave a Comment