Home عن الاتحاد كلمة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية فى البرلمان الفرنسي

كلمة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية فى البرلمان الفرنسي

by W.F.Sufi

كلمة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية فى البرلمان الفرنسي

 

أكد رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية الشيخ علاء أبو العزائم  أن هناك فرقا بين الإسلاميين والمسلمين، فالقرآن الكريم سمانا المسلمين ولم يسمينا الإسلاميين، وأضاف أن كل من يطلقون على أنفسهم إسلاميين هم إرهابيين، مضيفا “هؤلاء الإسلاميين بعيدا كل البعد عن الإسلام والقرآن والجهاد”.

 



كلمة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية فى البرلمان الفرنسي

أكد رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية الشيخ علاء أبو العزائم  أن هناك فرقا بين الإسلاميين والمسلمين، فالقرآن الكريم سمانا المسلمين ولم يسمينا الإسلاميين، وأضاف أن كل من يطلقون على أنفسهم إسلاميين هم إرهابيين، مضيفا “هؤلاء الإسلاميين بعيدا كل البعد عن الإسلام والقرآن والجهاد”.

وأضاف أبو العزائم فى كلمته اليوم فى البرلمان الفرنسي، أمام رئيسه  كلود برتولوني، أن الجهاد فريضة، يقوم بها المسلمون إذا حدث عليهم اعتداء من الأعداء، أو إذا أعلن أعدائهم أنهم بصدد اعتداء، موضحا أن مسائلة الجزية تفرض على الذميين إذا ما لم يحاربوا مع المسلمين، واستدل بأن الأزهر لم يطالب المسيحيين فى مصر بدفعها، لأن “لأننا نعيش فى وطن واحد، وعلاقتنا ببعضنا علاقة طيبة، والإسلام يقول فى القرآن لا إكراه فى الدين”.

وتحدث رئيس العالمي للصوفية عن علاقة المسلمين بالمسيحيين فى مصر، فقال ” لما جاء مرسي الإخوانى الإرهابي أصاب الضرر المسيحيين والصوفيين، فذهبت إلى الأنبا دانيال أسقف كنيسة المعادي، واتفقنا على تأسيس الرابطة المصريين مسلمين ومسيحيين لبناء مصر”.

وأضاف ” كنا ضد مرسي فى الانتخابات، وكنا مع شفيق صوفية ومسيحيين، ولما نجح مرسي بالتزوير عملنا مؤتمرات مشتركة ضده”، وأكد أبو العزائم أن الصوفية لم يخرج من تحت عباءتها أى إرهابي على الإطلاق، وختم حديثه بقوله “لذلك أنا أرجو أن العالم كله يهتم بنشر التصوف الإسلامي ضد الفكر المتطرف”.

وتأتى هذه المباحثات في إطار جولات الاتحاد بالدول الغربية للتعريف بالإسلام والتأكيد على نبذه للعنف وإراقة الدماء.

Related Articles

Leave a Comment